20
يونيو

حوكمة الشركات ما بين الفوائد والأهمية تعرف عليها بالتفصيل

حوكمة الشركات ما بين الفوائد والأهمية تعرف عليها بالتفصيل

حوكمة الشركات مصطلح بدأ يتردد على أسماعنا كثيرا خلال الفترة الماضية، فما هي تلك الحوكمة التي باتت تعتمد عليها كافة الشركات، من أجل ضمان تحقيق أهدافها، وما هي أهمية الحوكمة وأهدافها، كل هذا وأكثر سوف نتطرق إليه ونوضح تفاصيله من خلال هذا المقال وفقا لآراء الخبراء في هذا الأمر.

حوكمة الشركات هي تلك القوانين أو المعايير التي بالطبع تحدد لنا العلاقة ما بين إدارة الشركات من جهة وأصحاب الأسهم و المصالح أو الأطراف المتعلقة بالشركة من جهة أخري (حملة السندات – العمال – الموردين – الدائنين –  المستهلكين) ، كما وتشمل بالطبع حوكمة الشركات العلاقات ما  بين المصالح المتعددة وأهداف وإدارة الشركة.

تتمثل حوكمة الشركات  في وضع إطار أو مبادئ تضمن حقوق أعضاء مجلس إدارة الشركة والمساهمين بها بكل شفافية، حيث أنها تضمن التأكد من حسن تعامل المديرين للشركة دون استغلال أو إساءة استخدام رأس المال، ولذلك يمكن اعتبارها أداة تتيح للمساهمين مراقبة تصرفات وقرارات  مديري الشركة.

تتيح الحوكمة السيطرة على إدارة الشركة مما يخلق توازنا بين الأهداف الاقتصادية والاجتماعية، وتكامل أدوار الجميع في الشركة بما يحقق العدل، لذلك نجد أن الهدف الأساسي من الحوكمة هو خلق التوافق بين مصلحة الشركة ونجاحها اقتصاديا واجتماعيا وبين مصلحة الأفراد.

حوكمة الشركات في السعودية

ألزمت هيئة السوق المالية السعودية الشركات بضرورة اتباع معايير الحوكمة للشركات، وذلك من خلال لائحة تم إصدارها وبها كافة القواعد والمعايير الخاصة بالحوكمة والتي تشمل قواعد منظمة للإدارة لأي شركة بما يضمن حقوق المساهمين وأصحاب المصلحة.
كما أصدرت مؤسسة النقد العربي السعودي، لوائح خاصة بحوكمة الشركات التي تم إدراجها تحت قطاعي البنوك والتأمين، ويبذل المسؤولون في السعودية جهود كبيرة من أجل نشر الوعي والمعرفة باهمية الحوكمة وتطبيق معاييرها.

أهمية حوكمة الشركات

تمثل الحوكمة أهمية كبيرة للشركات وذلك لمميزاتها العديدة التي يمكن أن نلخصها في النقاط التالية:

  • تعمل على خلق بيئة عمل مناسبة تدعم الوصول إلى الأداء الأفضل بالشركة.
  • تساعد في رفع كفاءة الشركة الاقتصادية من خلال الأسس في العلاقة بين إدارة الشركة والمساهمين.
  • وجود إطار تنظيمي بالشركة يساعد في الوصول إلى أهداف الشركة وتوفير الحوافز التي تعم سعي الجميع على الوصول لتلك الأهداف.
  • تساعد في التواجد بالأسواق المالية العالمية من خلال جذب المستثمرين والحصول على تمويلات للمشروعات التوسعية.
  • تعمل على زيادة الثقة بين المستثمرين وأصحاب الحقوق، وتضمن لهم حماية حقوق الجميع في الشركة.
  • تحمي العاملين بالشركة والمستثمرين من وجود أي تلاعب أو غش فهمي تقضي تماما على الفساد الإداري.

فوائد حوكمة الشركات

حوكمة الشركات

 

يمكن تقسيم فوائد حوكمة الشركات إلى عدة محاور، حيث أن فوائدها تعود على كل من المستثمرين، والشركة نفسها وعلى الاقتصاد بشكل عام وأيضا على أصحاب المصالح، لذلك فإننا سوف نوضح الفوائد التي ستعود على كلا منهم خلال النقاط التالية:

الاقتصاد

  • تفيد الحوكمة الاقتصاد بصورة عامة في مختلف القطاعات وذلك من خلال ما يلي:
  • تساعد في استقرار أوضاع الشركات وحمايتها من خطر الإفلاس.
  • تساهم في كسب ثقة المستثمرين الأجانب، مما يدعم الاقتصاد في الدولة.
  • يقلل من المخاطر التي تهدد نجاح الاقتصاد.

المستثمرين وأصحاب الأسهم

  • تحمي الحوكمة أصحاب الأسهم والمستثمرين من أي تلاعب قد تقوم به إدارة الشركة.
  • تتيح الفرصة للمستثمرين من أجل معرفة كافة القرارات التي تخص استثماراتهم.
  • تحمي المستثمرين من سوء استخدام السلطة  من قبل مجلس إدارة الشركة والذي قد يضر بمصالحهم.
  • تعزز من عوائد الاستثمار.

الشركات

  • تساعد في خلق بيئة عمل مناسبة تساعد على الوصول إلى أهداف الشركة وتحقيقها.
  • تمنح المستثمرين الثقة في الشركات مما يزيد من استثماراتها.
  • تساعد الشركات في الحصول على التمويلات اللازمة من أجل التوسع في المشروعات من خلال الوصول إلى أسواق المال.
  • تعمل على زيادة القيمة الاقتصادية للشركة.

أصحاب المصالح الأخري

تعمل الحوكمة على بناء الثقة وتحديد أطر التعامل بين الإدارة والعاملين والدائنين وغيرهم في الشركة، لذلك فإنها تضمن من خلال ثقة الجميع أن يبذلو أقصى جهد لديهم من أجل تحقيق استراتيجية الشركة.

وأخيرا فإن حوكمة الشركات من أهم المصطلحات الاقتصادية التي تؤثر بصورة كبيرة على استثمارات الشركات في الوقت الراهن، وعند تطبيق أسسها ومعاييرها كاملة، فإنه يكسبك العديد من الثقة لدى المستثمرين مما يساعد في تحقيق أرباح عالية للشركة وتحقيق الأهداف التي تسعى إليها الشركات.

المصادر: