دراسة الدعوى
12
ديسمبر

دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية وأهم إجراءات رفع الدعاوى

دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية والتحضير لها ليست عبارة عن إجراء روتيني يقوم بها أي شخص، وإنما تستلزم وجود شخص عارف بأحكام القانون وعلى دراية بجميع الاحكام القانونية بطريقة جيده مثل المحامي، وذلك من اجل وضع جدول تنفيذي محكم وتصوير جميع احتمالات الدعوي وحلول مناسبة بهدف الحفاظ على الحقوق واختصار الوقت وعدم التشتت.

ومن خلال هذا المقال نوضح لكم الخطوات الصحيحة أثناء دراسة الدعوى، بالإضافة إلى إجراءات رفع الدعاوى أمام المحاكم السعودية. 

آلية دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية

دراسة الدعوى في المملكة العربية السعوديةهناك بعض الخطوات التي ينبغي على المحامي اتباعها أثناء دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية كالتالي:

قراءة ملف الدعوى بطريقة صحيحة

من أكثر المشاكل التي يقع فيها بعض المحامين أثناء دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية هو عدم التوصل إلى المغزى الحقيقي من وراء الدعوى، الأمر الذي يترتب عليه الاستناد إلى دفوع غير سليمة.

لذلك كان من الضروري دراسة ملف الدعوى جيداً للتمكن من اعادة صياغتها وبالتالي التمكن من اتخاذ جميع الإجراءات والمعطيات الصحيحة للقضية.

تحديد أهداف الدعوى

مما لا شك فيه أنه من الضروري تحديد الهدف المنشود من وراء السير في إجراءات الدعوى من أجل تحقيق أفضل نتائج ممكنة.

ويلاحظ أن دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية وأهداف الدعاوى تختلف من دعوى إلى أخري من حيث أنه قد تكون أهداف الدعوى بشكل مباشر مثل كسب مبالغ مالية في صورة تعويض، أو استعادة حق مغصوب، أو أهداف غير مباشرة كما هو الحال في الدفاع عن الدعوى المضادة.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب على المحامي حالة وجود أكثر من هدف للدعوى الواحدة أن يقوم بالموازنة بين هذه الأهداف على أن يتم الترتيب بينهم وفقاً للأولوية، كما يجب الاشارة أن تحديد الأهداف دائما يكون بالاتفاق مع الموكل.

تعرف أيضاً علي أفضل محامي لكتابة العقود في السعودية.

التعرف على طبيعة الدعوى والمحكمة الخاصة بها

من المهم على رافع الدعوى أو المرفوع ضدة معرفة طبيعة الدعوى أثناء دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية، فقد لا تحتاج الدعوى إلى محامي من الأساس بأن تكون مسائل الدعوى بسيطة وغير معقدة.

وعلى الجانب الآخر إذا كانت مسائل الدعوى معقدة وتحتاج إلى متخصص في القانون معرفة ما تدور القضية حوله ومن ثم توكيل الدعوى إلى محامي متخصص ولديه خبرة في القضايا المشابهة، بعد ذلك يجب على المحامي التعرف على المحكمة المراد الدفع أمامها القضية بما يناسب وقائع القضية من محاكم المملكة العربية السعودية.

دراسة القضايا المشابهة

من المهم على المحامي أثناء دراسة القضية وتقديم أوراق الدعوي دراسة القضايا المشابهة أو ما يعرف بالسوابق المحلية أو الإقليمية، ولا شك أن هذا الأمر في غاية الأهمية في معرفة احتمالات القضية ومحاولة وضع الدفوع الصحيحة.

تحضير جميع الأوراق ومستندات القضية

دراسة الدعوى في المملكة العربية السعوديةمن الضروري أثناء دراسة الدعوى في المملكة العربية السعودية جلب جميع الأوراق والمستندات التي تساعد بشكل كبير في الوصول إلى أهداف القضية، ومن ثم توثيقها في جهات حكومية.

التخطيط أثناء دراسة الدعوى

نحن الآن نعيش في عصر السرعة، ولذلك من غير المسموح أن يقوم المحامي بالكتابة الكثير من الدفوع، حيث أننا نحتاج الآن إلى التخطيط إلى الافعال وليس الأقوال.

ولكي تكون دائماً متقدم على الخصوم بخطوة يجب أن يكون لديك خطة لجميع الاحتمالات الممكنة أثناء السير في الدعوى عن طريق إدخال تعديلات وتغييرات في القضية بمنتهى السهولة.

تعرف أيضاً علي أفضل محامي عقاري في المملكة العربية السعودية وما هي الأصول العقارية؟

إجراءات التقاضي أمام محاكم المملكة العربية السعودية

يمكننا بيان إجراءات التقاضي أمام المحاكم السعودية من خلال التفريق بين حالتين كالتالي:

حضور المدعي والمدعى عليه وآلية التوكيل

في حالة حضور كلاً من المدعي والمدعي عليه (الخصوم) أو من ينوب عنهم في اليوم المحدد للنظر في الدعوى تتم وقائع الدعوى بصورة طبيعة.

ويلاحظ أن المحكمة تشترط لقبول الوكالة أن يحضر في وكالة بالخصومة، كما يشترط أن يقدم ما يفيد صحة التوكيل وأن يكون هذا الإثبات موثق وإيداع صورة منه في قلم كتاب المحكمة.

غياب المدعي والمدعي عليه أو أحدهم عن الجلسات

في حالة غياب المدعي عن أي من جلسات الدعوى بدون تقديم عذر يفيد ذلك تتم شطب الدعوي، ولا يتم العود فيها اللهم إلا بعد قرار من المحكمة العليا السعودية.

أما إذا تخلف المدعي عليه أو من ينوب عنه مع إثبات أنه قد تم ابلاغهم تستمر وقائع الدعوى بشكل طبيعي وللقاضي أن يحكم في القضية كما لو كان المدعى عليه حاضراً.

المصادر